هــــــــام جداا من الرئيس مرسى عن اسرائيل وتغيير رهيب جدااااا .. شوفوا لاول مره الان

بصفته عضوا بمكتب إرشاد جماعة الإخوان 

"مرسى 2009": إسرئيل دولة مغتصبة وقاداتها سفاحون 




كتب- محمود فايد: السبت , 20 اكتوبر 2012 21:54 
فى الرابع عشر من شهر ستمبر عام 2009 صرَّح د.محمد مرسى, عضو مكتب الإرشاد لجماعة الإخوان المسلمين وقتها, للموقع الرسمى للجماعة: "إن إسرئيل دولة مغتصبة وقاداتها سفاحون, وصهاينة نرفض أن تطأ أقدامهم مصر لأن أيديهم ملطخة بدماء الأبرياء فى مصر وفلسطين ولبنان وسوريا".
وقال مرسى فى تصريحاته التى ما زالت حتى الآن فى أرشيف موقع إخوان أون لاين:"إنه يرفض زيارة السفَّاح الصهيوني نتنياهو وكلِّ صهيونيٍّ آخر إلى القاهرة، مشدِّدًا على أن أبناء مصر الشرفاء يرفضون هذه الزيارات من قِبَل هؤلاء الصهاينة، الذين كانت - وما زالت- أيديهم ملطخةً بدماء الأبرياء في مصر وفلسطين ولبنان وسوريا".
وأوضح مرسي:" أن مذابح بحر البقر ودير ياسين وصبرا وشاتيلا وقانا، وأخيرًا غزة، خيرُ دليل على أن هذا الكيان الصهيوني المغتصب لأرض العروبة والإسلام في فلسطين وقادته لا يريد سلامًا، وإنما يضيِّع الوقت من أجل ترسيخ مشروعه العدواني المجرم؛ الذي يرمي إلى السيطرة على كل أرض فلسطين، بل وعلى دول الجوار إن استطاعوا".
وأشار مرسى إلى أن الإخوان تدعم المقاومة، وتقف مع المقاومين في الدفاع عن أرض فلسطين بكل الوسائل الممكنة؛ حتى يتمكَّنوا من دحر العدو الصهيوني والتصدِّي لمشروعه "الاستيطاني" التوسعي الإجرامي، وإقامة الدولة الفلسطينية الحرة وعاصمتها القدس الشريف على كامل التراب الفلسطيني.
وأشار إلى أن السفاح نتنياهو لم- ولن- يقدم شيئًا، مثله مثل بقية قادة الكيان الصهيوني الذين يدعون إلى مفاوضات استسلامية واتفاقيات مشبوهة، في الوقت الذي يستمرون فيه في طرد الفلسطينيين من ديارهم، وإقامة "مستوطناتهم"، ويُمطرون الأبرياء بالقنابل والصواريخ في غزة وغيرها، ويشدِّدون عليهم الحصار بانحياز أمريكي كامل ومستمرٍّ، وبضعف وتفرق عربي وإسلامي.
ودعا الدكتور مرسي الشعوبَ العربيةَ والإسلاميةَ إلى عدم تصديق الصهاينة أو الانسياق وراء الدعوات الصهيونية والأمريكية حول السلام المزعوم الذي لا يتحقق في ظل هذا الانحياز الأمريكي للكيان الصهيوني ودعمه بكل الوسائل والسبل.
وبوصول مرسى إلى سدة الحكم فى الانتخابات الرئاسية المصرية الماضية، تغير موقف الرئيس مرسى وذلك عند اعتماده لورق السفير المصرى لإسرئيلى الجديد حيث كتب فى أوراق اعتماده لرئيس إسرئيل شيمون بيريز ـ الذى لم يتغير منذ 2007ـ والذى حمله عاطف سالم السفير المصري الجديد في إسرائيل.
ويظهر في صورة الخطاب، توقيع وإمضاء يحمل اسم الرئيس محمد مرسي عليه، وتوقيع وإمضاء وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو، وأيضًا توقيع رئيس ديوان رئيس الجمهورية.
وينص الخطاب على: "محمد مرسي رئيس الجمهورية, صاحب الفخامة السيد شيمون بيريز رئيس دولة إسرائيل عزيزي وصديقي العظيم..
لما لي من شديد الرغبة في أن أطور علاقات المحبة التي تربط لحسن الحظ بلدينا، قد اخترت السيد السفير عاطف محمد سالم سيد الأهل، ليكون سفيرا فوق العادة، ومفوضا من قبلي لدي فخامتكم، وإن ما خبرته من إخلاصه وهمته، وما رأيته من مقدرته في المناصب العليا التي تقلدها، مما يجعل لي وطيد الرجاء في أن يكون النجاح نصيبه في تأدية المهمة التي عهدت إليه فيها.
ولاعتمادي على غيرته، وعلى ما سيبذل من صادق الجهد، ليكون أهلا لعطف فخامتكم وحسن تقديرها، أرجو من فخامتكم أن تتفضلوا فتحوطوه بتأييدكم، وتولوه رعايتكم، وتتلقوا منه بالقبول وتمام الثقة، ما يبلغه إليكم من جانبي، ولا سيما إن كان لي الشرف بأن أعرب لفخامتكم عما أتمناه لشخصكم من السعادة، ولبلادكم من الرغد.
وفى النهاية اختتم الرئيس مرسى بكلمته, صديقكم الوفي, محمد مرسي.


شاهد تصريحات د. محمد مرسى عن إسرئيل بصفته عضو بمكتب الإرشاد
 
http://www.ikhwanonline.com/new/Article.aspx?ArtID=53871&SecID=0
شاهد خطاب د. محمد مرسى لإسرئيل بصفته رئيسا للبلاد


‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق